الإهداءات


 
 
العودة   منتديات فلسطين , منتديات فلسطينيات > ۩۞۩{ المنتديات الأدبية }۩۞۩ > قصص واقعية - حكايات - قصص حكمة - قصص مضحكة
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-21-2018
الملكة غير متواجد حالياً
3697  
Palestine     Female
SMS ~
وان لقّبتني بـ ناقصة عقل واثيرك برشة عطر ف بنُقصان عقلي قادرة على سلب عقلك كله فـ كيف لو اكتمل♡
لوني المفضل Deeppink
 رقم العضوية : 1146
 تاريخ التسجيل : Sep 2018
 فترة الأقامة : 70 يوم
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (07:31 PM)
 العمر : 21
 الإقامة : مملكتي الخاصة
 المشاركات : 4,218 [ + ]
 التقييم : 8000
 معدل التقييم : الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة الملكة القمة
بيانات اضافيه [ + ]
Story2 قصة قصيرة _وحشة



كان قلبها ينقبض دومًا حين تلتفُّ خلف المنزل عبر الطريق المرصوف، وصولًا إلى باحة الدار الخلفيّة المفضية إلى الحديقة والتنّور والمستودعات. وهذه المرّة أحسّت بذلك أيضًا، كما لو أنّ القلب يُمسي ــــ فعلًا ــــ عضلةً محسوسةَ الأبعاد، تكبر وتصغر على إيقاع النبضات المتسارع. الظلام دامس. وبالرغم من أنّها تعلم أنّها تستطيع المشيَ مُغمضة العينين، فقد واصلتْ محاولة اكتشاف حدود المكان معتمدةً على النظر وحده. لماذا يجب على السكون أن يكون صامتًا هكذا؟ يظلّ مخيفًا حتّى يعتاده المرء. ثمّ، من دون مقدّمات، يُسمع حفيفُ ورقة شجر، أو صوتُ قطرة ماءٍ ظلّت عالقةً على حافة المزراب وقرّرَت السقوطَ أخيرًا، ليعود الصوت هذه المرّة فيصبح هو المخيف.
تذكّرت الشابّةُ حين كانت طفلةً وسألتْ أمَّها عن الأصوات التي تنبعث في الليل من خشب الخزائن ومقابضِ الأبواب. "المادّة تتحرّك،" أجابت الأمّ. "العالم لا يَكفُّ عن التحرّك والتحوّل حتّى حين نظنّه نائمًا،" أضافت بثقةٍ، معلنةً أنّ ذلك هو أحد أسس "الفكر الماديّ." ومنذ ذلك الوقت، بدا أنّ روح ماركس تسكن منزلَ الطفلة، تصفق الأبوابَ، وتجعل الخزائنَ تتنهّد ليلًا.
غاصت في عمق الحديقة مقاومةً رغبتَها في إغماض العينين. أرختْ بثقلها على الأرض مع كلّ خطوة. بلغت المصطبةَ الإسمنتيّة القديمة، وجلستْ عليها وهي تشعر باضطراب متزايد. رغبتْ للحظة في التخلّي عن فكرتها الخرقاء والعودة إلى المنزل، كي تندسّ في السرير تحت الأغطية، أو تختبئ وراء أغنياتٍ صدّاحةٍ في غرفة الجلوس. لكنّها عدلتْ عن الفكرة، محاولة أن تبثّ في روحها قدرًا من الشجاعة كي تُتمّ الأمرَ.
أخذتْ نفسًا عميقًا، وزفرتْ هواءً مشوبًا بالخشية. فتحتْ عينيها على وسعهما، محاولةً أن تُعرّي الكونَ من ظلمته. خرج صوتُها مُتهدّجًا وهي تصرخ في العراء: "ألم تملّوا بعد؟" وحين لم يأتِها الجوابُ نادت من جديد: "هذا يكفي! اخرجوا، ألم تملّوا؟"
وكما لو أنّ الفوز كان من نصيبها في لعبة "الطمّيمة،"* بعد أن كشفت مخابئ اللاعبين الآخرين، هبّت ريحٌ عاتيةٌ مُحمّلةً بأوراق الأشجار ومئاتِ الصرخات المكتومة. خرجتْ من التنّور القديم الساحرةُ التي سكنتْ، في أحلامها، البيتَ المُغطّى بالطحالب والأشجار، تجرُّ ثوبَها البالي، وشعرُها المشعّثُ يتطاير مغطّيًا وجهَها. كانت تحمل السمكة البنيّة التي تطفو ميّتةً زنخةَ الرائحة في الوعاء الزجاجيّ. من المستودع خرج "السارق." لم تكن هناك علاماتٌ تميّزه، لكنّ الفتاة عرفته. ومن خلف السور، قفز المُهرّج مصبوغَ الوجه بضحكةٍ رُسمتْ قسرًا على وجهه. وسرعان ما ضجّ المكانُ بأطيافِ مجهولين، مستجيبين لنداءات الفتاة التي أخرجتهم من أوكارهم، ونفضتْ عن أجسادهم الغبار. تقدّموا نحوها مشاةً وطائرين وزاحفين، وأحاطوا بها من كلّ الجهات. كانت الشابّة تواجه ما ظنّته أسوأَ كوابيسها. أرادت إنهاءَ اللقاء بسرعة، محاولةً تجنّب النظر في عيونهم؛ فالعيون هي أكثر ما يُخيف. ولكنّها أحسّت بخجلها يطغى على رعبها. تخيّلتْ نفسها مديرةً في اجتماع صباحيّ، تؤنّب شلّةً من الوحوش المشاكسين. استجمعت قواها، وقالت: "ألم تسمعوا أنّ في البلاد حربًا؟ إنّها حربٌ حقيقيّة، وهي مخيفةٌ حقًّا ومرعبة. جثثٌ متفحّمة أو منتفخة. قذائف تتساقط من السماء. حوادث اختطاف أو إعدامٍ ميدانيّ. هناك ما يخيف أكثرَ من حفنة وحوشٍ مُتخيَّلين من معلّقات الطفولة."
ارتفع صوتُ الشابّة هنا بما يُشبه الصراخ. وربّما تنبّهت إلى ذلك لأنّها أردفتْ بصوتٍ منخفض قارَبَ العتابَ: "أنا كبرتُ وتعرّضت لمخاطر واقعيّة، حقيقيّة. لكنّني ما إنْ آتي بزيارة إلى منزل والدي حتّى تعاودوا الظهور من تحت السرير لإخافتي، أو تتلصّصوا عليّ حين أعبر الممرّ." تململ الحشد، وسُمعتْ همهماتٌ وأصواتٌ خافتة. تجرّأ المهرّج ونظر إلى الفتاة متمعّنًا:
"أتظنّين حقًّا أنّنا ظللنا نختبئ كلَّ هذه السنين منتظرين أن تعودي إلى منزل طفولتك فنخيفَكِ؟ ألا يوجد شيء أفضل نفعله؟!" لاح على وجه المهرج تعبيرٌ غاضبٌ، تحت أصبغة الوجه البيضاء والأنف الأحمر. وأكمل بنبرة هازئة: "أستغربُ أنّك ما زلتِ على قيد الحياة، ولم تموتي بسكتة قلبيّة بعد سماع أوّل رصاصة اخترقت السماءَ فوقك." فكّرت الفتاة بأنّ المهرّج محقّ. لا تَدّعي أنّها كانت شجاعة تمامًا طوال الوقت، أثناء الحرب، لكنّها خاضت القليلَ من المغامرات، وأكملت العيشَ ضمن جوّ الاضطراب. لم تترك العاصمة عائدةً إلى منزل والدَيها حين اشتدّ الخطر. استمرّت في الخروج من المنزل والدراسة والعمل. ولذلك فإنّها لا تستطيع أن تفسّر لماذا تخور قواها، ويضطرب قلبها، حين تُضطرّ إلى قطع الأمتار المعتمة القليلة في الممرّ، كما لو أنّها تعود ابنة السنوات الخمس!
قطعت الساحرةُ حبلَ أفكارها، وخرج صوتُها حادًّا مؤنّبًا؛ فالساحرة، وإنْ كانت غريبة الأطوار، هي في نهاية المطاف مجرّدُ جدّة: "للحقيقة لم تكوني يومًا مبتكِرةً في مصادر خوفك. انظري إلينا! نحن محضُ كليشيهات ظهرتْ في الرسوم المتحرّكة وأفلام الرعب!" حرّكت العجوز خصلات شعرها بيدها المجعّدة، ثمّ أكملتْ كأنّها تذكّرتْ شيئًا: "لكنْ للإنصاف، لا بدّ من الاعتراف بأنّ خيالك ــــ وإن لم يبتكرْ جديدًا يُذكر ــــ اعتمدَ على الكمّ بدلًا من النوع. لكم طالت قائمة مخاوفك وتنوّعت! كثيرًا ما أردتُ أن أسألك عمّا يُخيفك في سمكة بنّيّة ميّتة في الحلم؟ ثمّ... كتاب عالم الأوبئة؟! حبًّا بالله!"
ضحكت الشابّة كما لو أنّها لم تجد جوابًا قد يقْنع الساحرة. فهي تعلم أنّ العجوز مُحقّة؛ إذ لطالما سألتْ نفسَها عمّا يخيفها ممّا لا يستدعي الخوف! لكنّها الآن تدرك أنّ الخوف ينتقل إليها أحيانًا بالعدوى؛ كأنّ هناك ما يأمرها بأن تهاب الساحرات والمرضى النفسيين والقتلى المتسلسلين، وهي تنصاع مستسلمةً للأخيلة التي يرسمها عقلُها. قالت الفتاة مبتسمةً كما لو أنّها تشارك ذكرياتها مع أصدقاءَ قدامى:
"لا أتذكر بالفعل كيف بدأ رهابُ كتاب عالم الأوبئة. لكنّني قلّبتُ صفحاته مرّةً، فشعرتُ بتقزّزٍ من مظهر البثور والتقرّحات الجلديّة، فأغلقتُ الكتاب لأنّني خفت أن تزحف الأمراضُ إلى جلدي. وأخي، الذي استشعر خوفي، بدأ يلاحقني بالكتاب من مكانٍ إلى آخر، وصرت أتجنّب الرفّ الذي يوضع عليه في المكتبة."
أغمضت الفتاة عينيها، وعاد بها الزمنُ إلى حكايا الأشباح والمقابر التي اعتاد أقرباؤها أن يقصّوها في ليالٍ مظلمات، وغرفٍ تعبث فيها الريح. وكان يكفي، مهما كانت القصّة ركيكة الحبكة، أن يتلاعب مَن يقصُّها بصوته ــــ فيروي الأحداثَ بصوت خافتٍ بطيء ثمّ يصرخ فجأةً ــــ حتّى يعتريها رعبٌ يلتفّ على جسدها ويسكن فيه.
فتحتْ عينيها لتجد نفسَها وحيدةً في حديقة المنزل. قطرةُ ماءٍ أخرى تسقط على تنكةٍ صدئة، وحفيفُ شجر اللوز يدغدغ السكون. ضحكتْ في سرّها من التقارب بين المفردتين: "الوحشة شعورٌ، وهي أنثى الوحش في الوقت ذاته!" لكنّها، للمرّة الأولى تشعر بالوحشة من دون وحوشها. أقفلتْ عائدةً إلى منزلها، عابرةً الممرّ الطويل المظلم، وهي تبحث عن عيونٍ تترصّدها خلف الباب، لكنْ لا أحد هناك. سكونٌ مطلق، ووحدة.
الموضوع الأصلي: قصة قصيرة _وحشة || الكاتب: الملكة || المصدر: منتديات فلسطين

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات





rwm rwdvm _,pam




 توقيع : الملكة


رد مع اقتباس
قديم منذ 3 أسابيع   #2


الصورة الرمزية Black
Black غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1086
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (04:10 PM)
 المشاركات : 426 [ + ]
 التقييم :  3000
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
# ...غيابك يخليني اسمع اغاني .. اغاني تخليني اشتاق و اجيك !...
لوني المفضل : Darkred

1055  
افتراضي



انتقاء مميز وطرح رآقي
دمتِ يا طهر


 
 توقيع : Black



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
_وحشة , قصيرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 2
,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة قصيرة _لسوءِ الحظّ الملكة قصص واقعية - حكايات - قصص حكمة - قصص مضحكة 1 منذ 3 أسابيع 06:45 AM
قصة قصيرة _الراية البيضاء الملكة قصص واقعية - حكايات - قصص حكمة - قصص مضحكة 1 منذ 3 أسابيع 06:44 AM
قصة قصيرة _لستُ القاتل الملكة قصص واقعية - حكايات - قصص حكمة - قصص مضحكة 1 منذ 3 أسابيع 06:42 AM
قصة قصيرة _قبلة الملكة قصص واقعية - حكايات - قصص حكمة - قصص مضحكة 1 منذ 3 أسابيع 06:36 AM
رسائل دينية قصيرة 2019_اجدد رسائل دينية قصيرة 2019 الملكة رسائل جوال - مسجات - وسائط - SMS - MMS 1 09-21-2018 05:13 PM


Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:52 PM

converter url html by fahad

 


أقسام المنتدى



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
موقع شات فلسطين
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
  هذا الإستايل اهداء من منتديات بقايا ذكريات تصميم هند ديزاين  
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92